الاربعاء, 18 مارس 2020 00:18 مساءً 0 182 0
جديد المقالات: ظهور الملاهي الليلية وانتشارها بقلم: فضيلة الشيخ محمد إبراهيم خليفة
جديد المقالات: ظهور الملاهي الليلية وانتشارها بقلم: فضيلة الشيخ محمد إبراهيم خليفة

يتفاجأ رواد وسائل التواصل الاجتماعي كل يوم بانتشار ملصقات تعلن عن انطلاق حفلات (دي جي) في النوادي ليلية بالخرطوم، في ظاهرة شاذة على المجتمع السوداني.

وتبدأ الحفلات من التاسعة مساء كل يوم وحتى الثانية من صباح اليوم التالي، ويسمح فيها للفتيات بالدخول مجاناً، كما هو العرف في جميع البلدان التي تسمح بمثل هذا النوع من أماكن السهر.

وأحدث هذه الإعلانات، إعلان عن ملهى ليلي، عبارة عن بوستر يحوى صورة فتاة شبه عارية، ويحدد الإعلان مكان وزمان انطلاقة الملاهي، الذي تم تصنيفه فئة (vip)very importen person. ومثل كل الملاهي الليلية والتي انطلقت بالخرطوم مؤخراً يتم السماح للنساء بالدخول مجاناً، فيما تبلغ قيمة التذكرة للرجال ألف جنيه سوداني.

ومن المعلوم أن هذه الملاهي الليلية وما أشبهها من الأماكن التي تشتمل على الفساد، يأنف أهل الإيمان أن يمروا بها فضلاً عن أن يدخلوها، فمعلوم أنها تشتمل على كثير من المنكرات، كالاختلاط بين الرجال والنساء والرقص والموسيقى، وربما الوقوع في المباشرة بالأجساد بين الجنسين، فضلاً عن شرب الخمور وأحياناً لعب القمار وغير ذلك، ولو لم يكن في هذه الأماكن مفسدة سوى أن المرء يطلع عليها دون إنكار لها ونهي أصحابها عما هم فيه، لكان ذلك كافياً في تحريم التواجد فيها والقصد إليها، علماً بأن المتواجد في هذه الأماكن لا يأمن على نفسه من الوقوع في المحرمات، لأن القلب إذا اعتاد رؤية شيء ألفه، وكل المعاصي تبدأ من النظر ثم خطرات القلب ثم التمني ثم الهم بالمعصية ثم الوقوع في الفعل، فالواجب على المسلم أن يترك ارتياد هذه الأماكن، وأن يستبدلها بما هو خير، قال النبي صلى الله عليه وسلم: أحب البقاع إلى الله المساجد، وأبغض البقاع إلى الله الأسواق. ذكره المنذري في الترغيب والترهيب، وصححه الألباني. وعليك بصحبة الصالحين، وحضور مجالس العلم، وتلاوة القرآن، والمحافظة على الصلوات في أوقاتها، فهذا سبيل المفلحين، وإياك وسبيل الضالين، فإنهم أعداء لك يوم الدين، قال الله تعالى: {الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ} [الزخرف: ٦٧].

كما أنه لا يجوز العمل في الملاهي الليلية، لأنها تحتوي على منكرات كالتبرج والاختلاط والغناء والموسيقى والرقص وربما الخمر وغيرها من المنكرات لقول الله {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [المائدة: ٢].

ومن كان يعمل في مثل هذه الملاهي عليه التوبة إلى الله تعالى والمفارقة لهذا العمل، والبحث عن عمل مباح، قال الله تعالى {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً} [ الطلاق: ٢ – ٣].

وليعلم أنه لا يجوز العمل في هذا المكان على أي صفة كان: في حراسة المكان أو تنظيفه أو نحو ذلك لأنه مكان لعنة وغضب، ومن رأى المنكر وجب عليه إنكاره، وأدنى درجات الإنكار أن ينكر بقلبه مع مفارقة المكان، لقول الله تعالى: {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً} [ النساء: 140] وقد دلت الآية على أن الجالس في مكان المنكر كالفاعل للمنكر.

فيحرم على المسلم ذكراً كان أم أنثى العمل في الملاهي الليلية، وكذلك الذهاب إليها أو إنشائها أو الإعانة على ذلك. فالعمل فيها حرام وما يأتي من رزق من هذا العمل أيضاً حرام، وذلك لأنه من الإعانة على المنكر والدعارة والفجور، وهذ الأشياء من الإثم والعدوان.

ومعلوم أن بلادنا السودان من المجتمعات المحافظة على الدين والتقاليد والعادات والقيم الفاضلة، ولكن ظهر في الآونة الأخيرة من يريد بالمجتمع شراً، ويريد أن يشيع الفساد والفاحشة بحجة المدينة والتحضر والتقدم المدعاة، وهي في حقيقتها دعوة لضرب النسيج الاجتماعي، وافساد للقيم والأخلاق والدين قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النور: 19].

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

جمعية الكتاب والسنة الخيرية بالسودان
المدير العام
تأسست للعام 1412

شارك وارسل تعليق

جديد الأخبار

الفيديوهات

الصور

الصوتيات

ماذا قالوا عنا

القوافل الدعوية

النشرات التعريفية