الأحد, 22 مارس 2020 02:07 مساءً 0 176 0
جديد المقالات: ملامح الحرية بقلم: فضيلة الشيخ محمد إبراهيم خليفة
جديد المقالات: ملامح الحرية بقلم: فضيلة الشيخ محمد إبراهيم خليفة

تجلت ملامح الحرية التي يسعى إليها الناس  وتبينت وجهتها بصورة واضحة في الاحتفال برأس السنة الميلادية ببزوغ عام ميلادي جديد، وكانت أبرز هذه الملاح للحرية المطلقة والدولة المدنية العلمانية الجديدة بالسودان ما حصل في ليلة الأربعاء1/1/2019 م من اعتداء وسلب ونهب وتحرش واغتصاب في شارع النيل وساعة الحرية وفي كبرى الحلفايا بأم درمان تحت مسمى(الترويسة أي الاحتفال بالعام الميلادي الجديد2020م) فانطلق إثر ذلك مئات من الذئاب الجائعة(الشباب الضال)جرياً وراء الفتيات المحتفلات معهم لاغتصابهن، ومما أدى لقفز بعضهن من كبرى الفتيحاب إلى النيل خوفاً من الاغتصاب، وبعضهن قد انقذهن بعض الناس ممن بقي فيه شيء من المروءة، وبعضهن قد تم إدخالهن المحلات في شارع(117) من أجل حمايتهن من الاغتصاب، وأخريات قد تم اغتصابهن من هؤلاء الشباب التائه الذي يسعى لإشباع رغباته وشهواته!!.

لقد شهدت احتفالات ما يسمى بأعياد الميلاد آلاف من حالات التحرش الجسدي بالفتيات، وعشرات آلاف من حالات التحرش اللفظي، والكثير من حالات الاغتصاب، والكثير من حالات السرقة للحقائب والهواتف النقالة، وكثير من حالات الاعتداء الجسدي بالسواطير والطعن بالسكاكين، وكذلك الذبح!!.

حالات من السفور والتعري وسط الفتيات! وإغراء ما بعده إغراء! قد خرجن من بيوتهن كاسيات عاريات مائلات مميلات!!

إنه تردى وانحطاط أخلاقي مريع! إننا نعيش قد زمن قد استشرى وانتشر الفساد علناً.

سلوكيات لا تشبه قط عاداتنا وتقاليدنا المحافظة، ولا أخلاقنا كمسلمين.

إين شعار(حنبنيهو)! إننا نهدم في الوطن، وذلك بهدمنا للأخلاق والسلوك والقيم الفاضلة، وذلك لانتشار المنكرات والموبقات من زنا واغتصاب، وسلب ونهب!

هل يرضى أحدنا ذلك لأمه أو أخته، فلماذا نفعل ذلك ببنات المسلمين، اللاتي هن أخواتنا!؟كيف يكون موقفك وحالك وانت تتحرش ببنات المسلمين! إذا أخبروك أن أحد الشباب قد تحرش بأختك أو اغتصبها أو زنا بها؟!!فإذا كنت لا ترضى هذا لأختك وأمك فكيف ترضاه لبنات المسلمين؟!.

وكفشت مقاطع فيديو نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي فجر يوم الإربعاء1/1/2020 تعرض عدد من الشاحنات التي تحمل الخضر والفواكه لعمليات نهب من قبل الشباب وسط ضحكاتهم وهتافاتهم: (مدنية مدنية....)!!

وقد أصدر المكتب الصحفي لقوات الشرطة بياناً حول احتفالات أعياد الاستقلال ورأس السنة الميلادية بين فيه ما حصل من اعتداءات من مجموعات يحملون الأسلحة البيضاء، ومن تحرش بالفتيات في الساحة الخضراء (ساحة الحرية)!!.

فلنتق الله ربنا ولنرجع لديننا القويم وأخلاقنا الفاضلة.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

جمعية الكتاب والسنة الخيرية بالسودان
المدير العام
تأسست للعام 1412

شارك وارسل تعليق

جديد الأخبار

الفيديوهات

الصور

الصوتيات

ماذا قالوا عنا

القوافل الدعوية

النشرات التعريفية